الافتتاحية

ترانيم النصر والسلام

   
67 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   13/02/2018 11:11 صباحا

ترانيم النصر والسلام
هو النصر اذن ، هكذا وعلى وقع ترانيم السماء وبشر الصابرين فانزاحت الغمة وانبلج الفجر بسقوط دولة الخرافة ،ساقهم الابطال الى مزبلة التاريخ بسرابيلهم وحقدهم وظلمهم وعجزهم عن  رأيت العالم ينعم بالسلام.                            

وهكذا عادت ارض ابراهيم طاهره نقية ترفل بالعز والمجد وتلفظ كل ما علق بها من شذاذ الافاق ونكرات الشعوب وخفافيش الظلام.                                  

لم  يكن الوصول الى النصر الناجز ليتحقق لولا تضحيات الرجال ودعوات الامهات  الثكالى ودموع الاطفال وتضرع الشيوخ فاستجابت السماء وكان النصر حليف العراق.                                                                           

وما ثمرة هذا النصر الا السلام وما احوجنا للسلام بعد ان اثقلتنا جراحات  الحروب واكتوينا بنارها على مدى اربعة عقود  مضت حتى اتت على الاخضر واليابس .

بالسلام والمحبة تبنى الامم  لان الله هو السلام وهو يدعو للسلام وبه يعم الامن وتزهو الحياة  .        

فما أحوجنا  في بلدنا الجريح ان نستفيد من تجار الشعوب والامم التي ذاقت الامرين من ويلات الحروب واكتوت بنارها لكنها اختارت  السلام بإرادة شعوبها واصرارهم على صنع الحياة ، وما التجربة الكورية عنا ببعيد وهي التي نهضت من تحت انقاض الحرب وما خلفته من دمار شامل لكل البنى التحتية استطاعت خلال سنوات ان تبني بلداً متطورا على كل الصعد ينافس اقتصاديات العالم الكبرى ينعم ابناؤها باعلى درجات الرفاهية ذلك لانهم اختاروا السلام على الحرب والبناءعلى  الخراب والحب  بدل الكراهية  والحروب و بينما اختار اخوانهم بالوطن وتحديدا النصف الشمالي للجزيرة الكورية سبيل الحرب والترسانات العسكرية فكان نصيبهم الجوع والذل والتخلف   من هنا جاءت مشاركة جامعة ديالى في المؤتمر العالمي للسلام الذي عقد في سيئول اواخر العام الماضي وبحضور  شخصيات من مختلف دول العالم لتؤكد على قناعتها بان خيار  السلام هو من يصنع الحياة ويبني الاوطان ويرسم المستقبل من اجل عراق مزدهر يحيا ابناؤه بأمان  ، لذلك بدأت الجامعة بحملة وطنية كبرى يكون عمادها الشباب الجامعي تدعو الى نشر السلام والمحبة في ربوع وطننا العزيز ودعت الى ان يسود السلام العالم اجمع رافعة شعار ( نريد السلام ولا نريد الحرب ) فطوبا لصناع النصر والسلام .

 

                                                                                     رئيس التحرير

                                                                                    م.م علي عبد الحسين العلكاوي

                                                                                  aliakawi166@gmail.com 

 

                                          




Copyright © 2015 AMA content management system. All rights reserved
3:45