شذى الطباعة
18/07/2017

شــــذى الطباعـــــــة

 

مرت عقود من السنين على ولادة الأقراص المرنة وبوابات الانترنت لتتيح أكبر فرصة زهيدة الثمن في نشر المعرفة والعلوم المتنوعة منافسةً لما كان رائجاً في عالم الطباعة والمطبوعات المتنوعة ، فظن الكثير من المراقبين والمهتمين بعالم المطبوعات والمعلومات أنّ حياة الطباعة باتت مهددة بخطر الانقراض والموت المقنّع !؟ . مرت السنون وتزاحمت تنهدات الأنفاس ما بين مد وجزر حتى بان رسوخ الطباعة في ساحة احتياجات الإنسان المعرفية ، فضلاً عمّا أسسه من مؤسسات مهتمة بالمعرفة سواءً أكانت رسمية ، أم غير رسمية .

إنّ شذى المطبوعات الزاكي بما ينثه من ألقٍ محسوس وملموس في النفس والعقل والذوق والكمال زاحم حاجات الناس ومؤسساتهم ، بل أصبح حاجة أساسية بما يرفد النفس من الجمال الخلاب شكلاً ومضموناً ، وإرثاً حضارياً تبهت به الأمم منذ ولادتها قبل مئات السنين ، وإخال سيبقى على هذا المنوال عمقاً وسعةً لرفد حركة التطور ... كل التطور . 

 

 

 

بقلم / عبد الحسين احمد الخفاجي